اللجنة الوطنية الجزائرية للتربية والثقافة والعلوم

 رئيس اللجنة: البروفيسور نورية بن غبريط : وزيرة التربية الوطنية.

الأمين العام : البروفيسور مراد محمودي : أستاذ في  القانون الدولي بالمركز الجامعي مرسلي عبد الله  بتيبازة .

 

 

أنشأت اللجنة الوطنية الجزائرية للتربية والثقافة والعلوم بمقتضى المرسومين رقم 63/126 بتاريخ 18 أبريل 1963 والمرسوم رقم 66/187 بتاريخ 21 جوان1966، وهي هيئة حكومية مكلفة بتحسيس الرأي العام لأهداف وبرامج وإنجازات اليونسكو، قصد تطوير مثل التفاهم المتبادل بين الشعوب وتشجيع المبادرات الثقافية في الجزائر، والجهود التربوية لاسيما في ميدان حقوق الإنسان واحترام التنوع الثقافي وحماية البيئة. مع انضمام الجزائر سنة 1970 و2000 إلى المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، الألكسو(http://www.alecso.org.tn) والإيسيسكو (http://www.isesco.org.ma)، شهد ميدان عمل اللجنة الوطنية اتساعا ليشمل التعاون مع هاتين المنظمتين وترقية مثلها العليا. فهي تشجع استخدام اللغة العربية باعتبارها لغة المعرفة، والحفاظ على التراث الثقافي العربي الإسلامي، بقدر ما تعمل بقوة وعزم لإعطاء صورة عن الإسلام كدين للسلم، والرقي والانفتاح على العالم.

تحت وصاية وزارة التربية الوطنية، تتكون اللجنة الوطنية الجزائرية للتربية والثقافة والعلوم من جمعية عامة مكتب تنفيذي وأمانة عامة يتولى إدارتها أمين العام. تعمل اللجنة بالتعاون الوثيق مع المندوبية الدائمة للجزائر في اليونسكو.

 

طبقا للفقرة 3 من المرسوم 66/187، من صلاحيات اللجنة الوطنية تقديم المشورة للحكومة الجزائرية والسلطات المختصة فيما يتعلق باليونسكو والألكسو والإيسيسكو، والمساهمة في تطبيق برامج المنظمات الثلاثة في الجزائر، والاتصال بالجهات المختصة الوطنية والعالمية الناشطة في ميادين واختصاصات اليونسكو.  تتمحور نشاطات أعضاء اللجنة الوطنية حول المحاور التالية : التربية، والعلوم، والثقافة، والاتصال، والشباب.

يتواجد مقرها حاليا في قلب الموقع التاريخي الرائع لقصر مصطفى باشا بالجزائر العاصمة. وقد كانت قاعات اللجنة الوطنية محل حملة واسعة من التجديدات بين عام 2011 و2012. تشتمل هذه الأخيرة على مكاتب مخصصة للمتدربين وللموظفين الدائمين، قاعة اجتماعات و عرض ضوئي، ومكتبة موفرة للباحثين والطلاب مجموعة كبيرة من الوثائق وإصدارات اليونسكو والألكسو والإيسيسكو.

 


UNESCO   تابعنا :       الخدمات الصحفية       منتدى       Facebook الفيسبوك       Twitter تويتر       Youtube يوتيوب       لجنة الإنترنت.